Phenix Center
English
 

الرئيسية > العاملون في الخياطة يطالبون بتعديل اتفاقيات التجارة الحرة

العاملون في الخياطة يطالبون بتعديل اتفاقيات التجارة الحرة

الاثنين, 13 تشرين الثاني 2017
النشرة الالكترونية
Phenix Center
العاملون في الخياطة يطالبون بتعديل اتفاقيات التجارة الحرة
المرصد العمالي- نفذ العشرات من العاملين في مهنة الخياطة، اليوم الاثنين، اعتصاماً أمام وزارة الصناعة والتجارة والتموين للمطالبة بتعديل اتفاقيات التجارة الحرة لحماية الصناعة الوطنية في قطاع الألبسة.
ويطالب المعتصمون بإنقاذ مهنتهم من التدهور وبفرص عمل لائقة، وتفعيل دور مؤسسة التدريب المهني لرفد المهنة بعمال مهرة، وتنظيم العمالة الوافدة بما يخدم صناعة الملابس لزيادة قدرتها على التنافسية مع المنتج المستورد.
من جانب آخر سلم المعتصمون رسالة إلى وزير الصناعة والتجارة تضمنت استعراض بعض هموم ومشاكل العاملين في صناعة الألبسة، والمطالبة بإعادة النظر باتفاقيات التجارة الحرة، وبتخفيض نسب تشغيل العمالة الوافدة في هذا القطاع.
وفيما يلي نص الكتاب:
"يسرنا نحن مجموعة من العاملين في قطاع الألبسة الأردني أن نبث اليك بعض همومنا ومشكلاتنا التي نعاني منها منذ سنوات، حيث ضاقت بنا السبل في إيجاد وظائف لائقة نعمل بها في هذا القطاع. ونحن نعتقد أن الأسباب الرئيسية في تراجع هذا القطاع وضعف قدرته على إيجاد فرص عمل نستطيع ان نعمل بها لرعاية أنفسنا وعائلاتنا في هذه الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة، تتمثل هذه الأسباب بفتح باب الاستيراد للألبسة المختلفة على مصراعيه، مما أدى الى اغراق الأسواق الأردنية بالملابس المستوردة، مما قلل من اعتماد حاجات المجتمع الأردني على الملابس التي ينتجها قطاع الألبسة الأردني. هذا الى جانب الأعداد الكبيرة من العمال الوافدين الذين لا يحملون تصاريح عمل للعمل في هذا القطاع، حيث أن أعداداً كبيرة من مشاغل الألبسة تشغل أعداد كبيرة من العمال الوافدين من غير المصرح لهم العمل في هذا القطاع. 
نأمل من معاليكم العمل على حل مشكلتنا من خلال إعادة النظر باتفاقيات التجارة الحرة التي تسمح بإغراق الأسواق الأردنية بالملابس التي يمكن انتاجها محليا وبأيدي عاملة اردنية، والعمل على حماية هذا القطاع من تدهور أوضاع غالبية العاملين فيه، كذلك العمل على تكثيف جهود فرق التفتيش الرسمية للوقوف على مدى التزام مصانع الألبسة والمشاغل بالنسب المحددة لها لتشغيل العمال الأجانب، وتخفيض نسب تشغيلهم في هذا القطاع".